إن دخول التكنولوجيا إلى ميدان التربية أصبح ألان حقيقة واقعة ، ولابد من تطور هذه التكنولوجيا بشكل سريع لحل مشاكل التربية المستعصية ، وبخاصة في المناطق المتأخرة تربوياً والتي تطمح في الوقت نفسه إلى تنمية طاقاتها الاقتصادية والاجتماعية ، والعالم العربي الذي هو بأمس الحاجة إلى هذا من أجل التوظيف الجيد لعوائد الثروة البترولية الضخمة .

الحاسوب وأثره في التربية والتعليم :-

من المعروف إن الصوت والصورة يثيران اهتمام الأطفال والبالغين والمراقبون يفترضون إن التلفيزيون والفيديو ظاهرتان موجودتان في معظم المجتمعات ، وتقدمان محاكاة كافية لتعزيز عملية التعلم كما سيفعل الحاسوب .

أسباب استخدام الحاسوب في التربية :-

الأسباب التي ساعدت في تفعيل استخدام الحواسيب في التربية والتي منها :

1-    إن استخدام الحاسوب كأحد أساليب تكنولوجيا التعليم يخدم أهداف تعزيز التعلم الذاتي .

2-    يقوم الحاسوب بدور الوسائل التعليمية في تقديم الصور الشفافة والأفلام والتسجيلات الصوتية .

3-    القدرة على تحقيق الأهداف التعليمية الخاصة بالمهارات .

4-    القدارة على إثارة جذب الانتباه ، فهو وسيلة مشوقة تخرج الطالب من روتين الحفظ والتلقين .

5-    التخفيف على المعلم من الجهد الذي يبذله المعلم والوقت المستغرق في تنفيذ الإعمال التعليمية الروتينية مما يساعد في استثمار وقته وجهده في تخطيط مواقف وخبرات التعلم التي تساهم في تنمية شخصية الطالب في الجوانب الفكرية والاجتماعية .

6-    إعداد البرنامج التي تتفق وحاجة الطلاب بسهولة ويسر .

7-    عرض المادة التعليمية وتحديد نقاط الضعف عند الطلاب وإمكانية طرح الأنشطة العلاجية التي تتفق وحاجة الطلبة .

8-    تثبيت وتقريب المفاهيم العليمة للتعلم .

دور الحاسوب في تأكيد الاتجاهات التربوية :-

1-    الحاسوب يوفر زمن التعليم .

-         تفريد التعليم .

-         تهيئة الفرصة ليتفاعل المتعلم تفاعلاً مستمراً مع موضوع الدرس .

-         يساعد المتعلم على تحديد المادة الدراسية وانتقائها .

-         مساعدة المتعلمين على التعرف على تطبيقات الحاسوب واستخداماته .

-         توظيف الحاسوب في تقديم المنهج بشكل مناسب وملائم .

-         يحرر الحاسوب المعلم والمتعلم من كثير من الاعباء الروتينية .

تقويم البرامج التعليمية word

تقويم البرامج التعليمية pdf

evarnote word

evarnote pdf

ولا – تعريف ملف الإنجازالإلكتروني :

هو سجل أو حافظة لتجميع أفضل الأعمال المميزة للمعلم من دروس ومحاضرات ومشاريع وتمارين ، في مقرر دراسي ما أو مجموعة من المقررات الدراسية ، وتختلف مكونات الملف من معلم لآخر حسب فلسفته التربوية في تنظيم الملف ، ويعتمد في عرض هذه الأعمال على الوسائط المتعددة من صوت ونص ومقاطع فيديو وصور ثابتة ورسوم بيانية وعروض تقديمية ، ويتم التنقل بين مكونات الملف باستخدام وصلات إلكترونية Links ، ويمكن نشره على شبكة الإنترنت أو على أسطوانات مدمجة CDs

ثانيا – لإعداد ملف الإنجاز الإلكتروني

لابد من أن يكون لدي المعلم مجموعة من المهارات التي تساعده في ذلك ، وهذا ما تدعوا إليه العديد من الهيئات العالمية التي تهتم بإعداد المعلم قبل الخدمة ، وذلك بوضع العديد من المعايير التي لابد من أن يكتسبها المعلم قبل التحاقه بمهنة التدريس ومنها اكتساب مهارات استخدام الكمبيوتر والإنترنت ، بل أنها أصبحت شرطاً لممارسة مهنة التدريس ، ومن هذه الهيئات المجلس القومي لاعتماد برامج إعداد المعلمين

ثالثا – مكونات ملف الإنجاز الإلكتروني

تختلف مكونات الملف من شخص لآخر حسب فلسفته في تنظيم الملف، وبصفة عامة يتكون من:

· السيرة الذاتية لصاحب الملف

· الأدوار والمسئوليات المهنية

· نماذج من أعمال صاحب الملف

· نماذج من أعمال الطلاب

· خطة التنمية المهنية

· الفلسفة التربوية

· نتائج الطلاب

· صحيفة التفكر

· خدمة المجتمع

· الجهد العلمي

رابعا – أنواع ملفات الإنجاز الإلكترونية

الخاص بالمعلم

ملفات إنجاز المعلم قبل الخدمة : ملف القبول – ملف العمل – ملف التخرج – ملف المقابلة

ملفات إنجاز المعلم أثناء الخدمة : ملف العمل – ملف العرض

الخاص بالطالب

هو مجموعة منظمة من الوثائق ، التي تقدم دليلا على كفاءة الفرد من الناحية المعرفية والوجدانية و المهارية المتعلقة بالمهن ، وهو يمثل قصة جهود الطالب من مهارات وقدرات، والانجازات الدراسية و الحياتية, يجب أن يحتوى على توثيق لأفضل أعمال الطالب، أو بعض المهارات التي ما زال في طور التدرب عليها

ومميزات استخدام ملف الإنجاز الإلكتروني

· تعزز التقويم الذاتي والتفكير التأملي

· تحقق الرضا الشخصي وتعكس التجديد

· توفر أدوات امتلاك القوة والتمكن المهني

· توفر متطلبات المنحنى التكاملي في التقويم

فوائد ملف الانجاز الإلكتروني

المدرس والطالب

- يزوده بالإطار اللازم لتقديم المعلومات الكافية للطلاب ليساعده على وضع إستراتيجية تعليمية للطلاب
- التعرف على خطط مهنية خاصة لكل طالب
- أحد الأساليب الذي قد يستخدمه المعلم لتقييم أداء طلابه في مختلف المواد الدراسية

المؤسسات التعليمية

- وسيلة تقييم المرشح الأفضل للحصول على منحة أو بعثة دراسية
- وسيلة لتقييم المتنافسين للحصول على برنامج دراسي معين

المؤسسات والشركات والدوائر الحكومية المعنيين بالتوظيف:
- التعرف على مهارات التوظيف المرغوبة في الموظفين مستقبلا
- التعرف على الخبرات و المهارات المتطورة المتوفرة لدى الموظفين الجدد

المجتمع المحلي
- تعكس مساهمه ودعم المجتمع في تعليم الطالب .
-
عرض الرابط القوي بين المدرسة والمنزل و المجتمع المحلي في التعليم

ومن عيوب ملف الإنجاز الإلكتروني

· إن جميع الجهات الرسمية القائمة على إدارة العملية التعليمية في جميع المدارس لا تعتمد ملف الإنجاز الإلكتروني كأداة تقويمية

· يتطلب خبرة عالية في استخدام الحاسب وبرامج الوسائط المتعددة ومعظم المعلمين حتى الآن ليس لديهم الخبرة الكافية

· إن برامج إعداد المعلم حتى الآن ليست بالمستوى الذي يؤهل المعلم لإنشاء ملف الإنجاز الإلكتروني بطريقة سليمة

· إنه تجميع لأفضل الأعمال المميزة فقط للمعلم وليس كل الأعمال وهذا يجعل تقويم المعلم غير موضوعي

· إن معظم معلمينا ينقصهم عنصري الانتقائية والتأمل وهما أساس إنشاء ملف الإنجاز الإلكتروني

يمكن تطبيق نتائج بحث ملف الانجاز الالكتروني في مدارسنا في المجالات الآتية

· تعزيز التقويم الذاتي والتفكير التأملي

· تحقيق الرضا الشخصي وتنمية التجديد

· توفير أدوات امتلاك القوة والتمكن المهني

· توفير متطلبات المنحنى التكاملي في التقويم

نواحي القصور

· إن جميع الجهات الرسمية القائمة على إدارة العملية التعليمية في جميع المدارس لا تعتمد ملف الإنجاز الإلكتروني كأداة تقويمية

· يتطلب خبرة عالية في استخدام الحاسب وبرامج الوسائط المتعددة ومعظم المعلمين حتى الآن ليس لديهم الخبرة الكافية

· إن برامج إعداد المعلم حتى الآن ليست بالمستوى الذي يؤهل المعلم لإنشاء ملف الإنجاز الإلكتروني بطريقة سليمة

· إنه تجميع لأفضل الأعمال المميزة فقط للمعلم وليس كل الأعمال وهذا يجعل تقويم المعلم غير موضوعي

· إن معظم معلمينا ينقصهم عنصري الانتقائية والتأمل وهما أساس إنشاء ملف الإنجاز الإلكتروني

يمكن التغلب عليها عن طريق

· تطوير أداء المعلم وأن يكون انتقائياً في اختيار وثائقه مركزاً على النوع لا على الكم وتبني أسلوب التفكير التأملي الذي يعكس أرائه الخاصة فيما مر به من تجارب وخبرات

· تدريب المعلمين على اكتساب مهارات استخدام الحاسب الالى والوسائط المتعددة

· اعتماد الجهات الرسمية لملف الانجاز الالكتروني كأداة تقويمية فعالة

· تدريب المعلمين على الطريقة السليمة لإنشاء ملف الانجاز الالكتروني

· تجميع المعلم لجميع الأعمال الخاصة به حتى يكون التقويم موضوعي

                                               تأملاتي في مادة تطبيقات الحاسب

المرحلة الأولى :

       كانت بداية قوية عندما استعرض لنا الدكتور أحمد خطة المنهج والمتطلبات الدورية (القراءات) والمرحلية كالعروض والبحوث والترجمات وملفات الإنجاز والتقارير للمواقع والتقييم للبرامج ..
بصراحة كأن الدكتور يريد إيصال رسالة للجميع أن الغير قادر فليتفضل مشكوراً بالانسحاب، وهذا الشيء ذكرني بالمرحلة الثانوية عن اختيار القسم العلمي وما يذكر لنا عنه
…لكن الله سلم في الاثنتين

       أما ما يعرف بالكينونات  فهو شيء آخر لا أعرف ما كان يدور في ذهني غيرأنني سوف أصنع شيئاً وبالأخص عندما عرض لنا الدكتور كينونه الأكسجين لم أدركها  إلا بعد مشاهدتي لها في البيت  فكنت أفكر عند عرضها كيف سأصنع مثلها ؟؟؟

المرحلة الثانية :

  بدأت المجموعات في العروض استمتعنا بالنقاشات أكثر من العروض التي كان البعض يعرضها وهو لا يفهمها وبالتالي لا نفهمها نحن لأنها منقوله من الانترنت بالمراجع !!! ولا أذكر ذلك إلا
للتذكير بأنها كانت أمانة ولا ننسى قول الله تعالى (إنا عرضنا الأمانة على السموات والأرض والجبال فأبين أن يحملنها وحملها الإنسان إنه كان ظلوماً جهولاً) …وقد
علق الدكتور على  بعض العروض وأنا أتوقع أنه لا يريد إحراجهم وهم بهذه المرحلة من العمر لكن استخدم أسلوب جيد وخشينا أن يصرح بذلك على مسمع منا فالحمد لله  ..

  كانت المتطلبات واضحة والخطة ممتازة فالمتطلبات تسلم تدريجياً وبدون ضغط وكنا نلمس مراعاة الدكتور لظروف البعض والكل أيضاً .

  عندما كانت القراءات من بين المتطلبات توقعت أنها زيادة عمل وأن لا داعي منها …..لكن بالعكس كانت تجعل الكل يعرف ما تم دراسته واستكماله وما هو الموضوع القادم إلا أن ما حصل من
إعادة ترتيب للمواضيع سبب لنا إشكالية في القراءات وتتم تداركها مؤخراً ..وهذه الطريقة سوف اعتمدها مع طالباتي إذا أصبحت دكتورة بإذن الله.

المرحلة الثالثة :

  في هذه المرحلة توجد المتطلبات ثقيلة العيار كملف الإنجاز (تحديد طريقة العرض والبحث عن ما هو جديد) والورقة البحثية  (التي تتطلب مراجع جديدة أي لا توجد في المكتبات العامة أما موضوع بحثي لا مراجع جديدة ولا قديمة بل من الإنترنت وأنا لا أثق به كثيراً) كنت سأغير الموضوع لكن خطر ببالي مشروع التخرج فاستحببت الفكرة

  الجميل في المادة سياسة استعراض الأعمال مما يفتح مداركنا وكل يدلي بدلوه ونتبادل الخبرات ، وكذلك استبدال اختبار أعمال السنة بتكاليف ننجزها تقوم مقامه ، وكذلك أننا إذا نظرنا للخطة في نهاية المطاف نلاحظ التزام الدكتور بها بعدم الزيادة والنقصان وقل من يفعل ذلك … لكن تزامن نهاية المطاف مع شهر رمضان كان فيه شيء من الصعوبة في الحضور والعطاء والمذاكرة وكذلك كون الدارسين من طلاب وطالبات معاً سبب إشكاليه لدى الدكتور فهو يتوقع بأننا بعيدين وفي عالم آخر …لكن الحقيقة غير ذلك بالنسبة لي…لكن كنت أتمنى أن التقنية تخدمنا في ذلك كأن توضع كاميرا بشاشة منفصلة عن شاشة العرض حتى نستطيع رؤية الدكتور والطلاب من باب التواصل البصري ..وكذلك أكثر من مايك سلكي ..وان تجهز القاعة بمنافذ بين القاعتين لتبادل المواد كالأوراق والفلاشات والكتب وغيرها بدلاً من تحت الباب …

                                         ونهايةً الحمد لله الذي تتم بنعمته الصالحات …

حكايتي

Posted: 2011/08/09 in حكايتي

 

السر في أي نجاح هو…..

     في الحقيقة أنا أستهوي الحاسب كدراسة ولعل السبب يكمن في كونه مادة في الأغلب جانب تطبيقي وبعيداً نوعاً ما عن الجانب النظري حيث أن ملكة الحفظ لدي ضعيفة …وسجلت في هذه المادة وأدرج اسمي بالقائمة الأولى وحضرت المحاضرة الأولى وتفاجأت برسالة على هاتفي الخلوي من زميلتي تخبرني بأن الدكتور أحمد ذكر لها أن أسمائنا غير موجودة في القائمة الأخيرة المعتمدة لديه  ولا يحق لنا حضور المحاضرة القادمة ولا المشاركة في العرض المطلوب منا حيث كنا أول مجموعة ستعرض وفي الحقيقة أن ما ضايقني أن زميلتنا التي بقيت ستتولى المهمة لوحدها وكيف سأخبرها بذلك فضلا عن الظروف التي
تمر بها .. والحمد لله يسر الله أمرها..

 كانت معي مجموعة ليستبالقليلة من الطالبات اللاتي حصل لهن هذا الشيء وتفاجأت بأنهن انسحبن وحاولن إقناعي بذلك وقمن بتذكيري بالمتطلبات وكثرتها وصعوبتها والوضع الجديد بوجود الجنسين من الرجال والنساء لكن ما كان في ذهني هو :

    أنا أحب مادة الحاسب

أن هدفي أن أدرس مادتين من 3 ساعات  وساعتين حتى يخف العبء علي

أنني قررت وسجلت ودفعت في هذه المادة أولاً ثم في الجودة ثانياً

وأنني تأهبت نفسياً وهممت بدراسة المادتين

ما الذي حدث وافسد خطتي ؟

نصيحتي إذا استشكل عليك أمر فلا تتردد بالاستشارة لكن !!!!!  اختر من تستشير

تحاورت مع زوجي لبحث الأمر واستشرته فهو إنسان عاقل فأشار علي وقام بتسوية الأمور المالية وكان مصراً على أن أحقق ما أدرت أذكر نصيحته لي بأن لاأتغيب حتى لا تخف الهمه لدي وحضرت ثلاث محاضرات ولم أهتم من الحضور والغياب بل كنت أحرص بأن لا تفوت الفائدة التي من أجلها حضرت ، وكنت أحس بالحرج من الدكتور أحمد كلما سألني هل ستستمرين معنا ؟ فهو يعطيني رسالة بأن اسمي ليس بالقائمة أي أنني مازلت غير مسجلة من باب الحرص والتنبيه حتى كانت المحاضرة الرابعة فبشرني بأن اسمي أدرج لديه …

فقلت الحمد لله الذي ما خيب عبد وكل أمره إليه ودعوت الله أن ييسر لمن كان له الفضل بعد الله في إلحاقي بهذه المادة فهو إنساناً بما تعنيه الكلمة متفهم يدرك معنى طالب العلم  ولا يرضى بالخطأ …

صحيح أن للنجاح أناس يعرفونه ويعرفهم وفي الحقيقة أنا نجحت في الوصول إلى هدفي لكن السر في أي نجاح هو يكمن في العظماء الذين يقفون خلف هذا النجاح
ويصنعونه وهذا الإنسان هو عظيم منهم لو لم أكن قد وعدته بعدم ذكر اسمه لذكرته لكن لم أعده بأن لا أذكر القصة …وأبلغ الشكر قول جزاه الله خيراً

التعليم المتنقلPDF

التعلم الممزوجPDF

عرض التعلم النقال والممزوجPPT

التعليم
المتنقل (الجوال) Mobile Learning

مفهوم التعلم الجوال/ المتنقل:

   كلمة Mobile كصفة أو كإسم في قواميس اللغة تعنى (متحرك أي
قابل للحركة أو للتحرك أو الجسم المتحرك) ، ومن هنا يمكن ترجمة المصطلح  Mobile Learning   إلى ما يلي: التعلم المتنقل – التعلم النقال –
التعلم المتحرك- التعلم الجوال- التعلم بالموبايل – التعلم عن طريق الأجهزة
الجوالة (المتحركة) أو المحمولة باليد ، فكلمة الموبايل  Mobile تعنى في الغالب الأجسام أو الأجهزة المتحركة أو
الأجهزة النقالة والمحمولة .

تعريف التعليم النقال
بأنه شكل من أشكال التعلم عن بعد يتم من خلال استخدام الأجهزة اللاسلكية الصغيرة
والمحمولة يدويا مثل الهواتف النقالة
، والمساعدات الرقمية الشخصية ، والهواتف الذكية، والحاسبات
الشخصية الصغيرة، لتحقيق المرونة والتفاعل في عمليتي التدريس والتعلم في أي وقت
وفي أي مكان.

}
هو شكل من
أشكال التعلم عن بعد(أي شكل خاص من أشكال التعليم الإلكتروني) يتم من خلال استخدام
الأجهزة اللاسلكية الصغيرة والمحمولة يدوياً

}
فكرة
التعليم النقال تقوم على استخدام مابين أيدينا من هواتف جوالة وأجهزة محمولة
وتوظيفها في العملية التعليمية

الأجهزة المتنقلة :

هي أجهزة الكترونية تستخدم كأداة اتصال وجهاز حاسوبي صغير وتستخدم في
الغالب شاشة صغيرة للمخرجات وتستخدم نفس الشاشة باللمس أو تستخدم لوحة مفاتيح
مصغرة للمدخلات والتحكم ويمكنها الاتصال بشبكة الاتصالات اللاسلكية

التقنيات اللاسلكية التي يمكن استخدامها في التعلم المتنقل:

أولا:
الهواتف النقالة/ الجوالة

  هي
أجهزة إلكترونية تستخدم للاتصال اللاسلكي عن طريق شبكة لاسلكية أرضية تتكون من
أبراج بث موزعة ضمن مساحة معينة

ثانيا:
المساعدات الرقمية الشخصية PDA)) :

وهي حاسبات آلية
مصغرة متنقلة ويدوية تجمع بين أعمال الحاسوب وجهاز اتصال متنقل وكان بصورته
الأولية يقوم بتخزين عناوين الأشخاص وأرقام هواتفهم واستعراضها وتنظيم المواعيد
الشخصية وإعداد قائمة بالمهام التي  يجب
القيام بها وكتابة الملاحظات

}    أنواعها :

}    أجهزة الحاسوب الكفية

}    أجهزة حاسوب الجيب

ثالثا:
الحاسبات الآلية المصغرة (أو حاسبات اللوحة)Tablet PC

شكل مطورلأجهزة الحاسوب المحمول Laptops، ويوجد حاسب اللوحة مصحوب بلوحة مفاتيح يمكن
فصلها أو طيها وقد يوجد بدون لوحة مفاتيح، ولذلك يوجد النوع الأخير بشاشات حساسة
قابلة للمس مع قلم رفيع لإدخال البيانات.

وتعمل هذه الأجهزة بنظم التشغيل التي تعمل على الحواسيب المحمولة مثل Windows7 ،  XP

الفوائد التربوية من استخدام الأجهزة المتنقلة فى العملية التعليمية:

  1. يمكن للطلاب التفاعل
    مع بعضهم البعض ومع المعلم بدلا من الاختباء وراء الشاشات الكبيرة Large Monitors.
  2. يسهل وضع الكثير من
    الأجهزة المتنقلة فى الفصل الدراسي من وجود أجهزة الحاسوب المكتبية Desktops والتي تتطلب مساحة كبيرة.
  3. معظم الأجهزة الرقمية
    الشخصية PDAs أو الحاسبات الآلية المصغرة PC Tablet التي
    تحمل المذكرات والكتب الإلكترونية تكون أخف وزنا وأصغر حجما وأسهل حملا من الحقائب
    المليئة بالملفات والكتب أو من الحاسبات المحمولة أيضا.
  4. تساعد برامج التعرف
    على الكتابة اليدوية فى الأجهزة الرقمية الشخصية PDAs والأجهزة المصغرة  Tabletsفى تحسين مهارات الكتابة اليدوية Handwriting Skills
    لدى الطلاب.
  5. الكتابة اليدوية
    باستخدام القلم Stylus
    Pen هي أكثر سهولة من استخدام لوحة المفاتيح والفأرة.
  6. يمكن رسم المخططات
    والخرائط مباشرة على شاشات الحاسبات المصغرة باستخدام البرمجيات النموذجية Standard Software
  7. يمكن تدوين الملاحظات
    باليد  Handwritten أو بالصوت Voice مباشرة على الجهازDevice  أثناء
    الدروس الخارجية أو الرحلات.
  8. إمكانية إجراء
    التسجيل الإلكتروني Electronic Registration وإدخال البيانات Inputting Data أثناء الدروس العملية أو الخارجية عندما لا
    تكون الحاسبات الآلية Desktops مناسبة أو ثقيلة جدا مثل التجارب العلمية،
    ودروس الطبخ، وزيارة المزارع.
  9. المشاركة في تنفيذ
    العمليات والمهام فى العمل الجماعي (التشاركي) بحيث يمكن للعديد من الطلاب والمعلم
    تمرير الجهاز بينهم أو استخدام خيار الأشعة تحت الحمراء
    Infrared Function في الأجهزة الرقمية الشخصية أو استخدام الشبكة
    اللاسلكية مثل البلوتوث Bluetooth

10.يمكن للمعلمين
استخدامه فى توزيع العمل على الطلاب بسهولة وبشكل طبيعي باستخدام القلم الرفيع.

11.يمكن استخدام تلك
الأجهزة فى أي وقت وأي مكان فى المنزل أو فى القطار أو فى الفنادق.

12.تعد الأقلام الرفيعة Stylus Pens
أكثر ملائمة وسهولة لتصفح مواقع الإنترنت Web Browsing بحيث يمكن النقر مباشرة على الروابط Links بالقلم بدلا من استخدام الفأرة.

13.جذب المتعلمين:
فالشباب الذين تسربوا من التعليم يمكنهم الاستمتاع باستخدام أجهزة الهاتف النقال،
وأجهزة الألعاب Games
Devices مثل Gameboys فى التعلم.

14.تزيد من الدافعية
والالتزام الشخصى للتعلم فإذا كان الطالب سوف يأخذ الجهاز إلى البيت فى أي وقت
يشاء فإن ذلك يساعده على الالتزام وتحمل المسئولية.

15.قد تؤدى الأجهزة
الرقمية الشخصية والهواتف النقالة إلى سد الفجوة الرقمية لأن تلك الأجهزة تكون أقل
تكلفة من الحاسبات المكتبية.

16.يمكن استخدام خدمات
الرسائل القصيرة SMS
للحصول على المعلومات بشكل أسهل وأسرع من المحادثات الهاتفية أو البريد الإلكتروني
مثل جداول مواعيد المحاضرات أو جداول الاختبارات وخاصة مع إجراء تعديلات طارئة على
هذه الجداول.

17.تستخدم كتقنية مساعدة
للمتعلمين الذين يواجهون صعوبات تعلم Learning Difficulties.

التحديات
أو الصعوبات التي تواجه التعلم الجوال/ المتنقل:

}صغر حجم الشاشة Small Screen
فى الأجهزة المتنقلة وخاصة الهواتف النقالة والأجهزة الرقمية الشخصية مما يقلل من
كمية المعلومات التي يتم عرضها.

}سعة التخزين محدودة
وخاصة فى الهواتف النقالة والأجهزة الرقمية الشخصية.

}يستغرق عمل البطاريات
مدة قصيرة ولذلك تتطلب الشحن بصفة مستمرة، ويمكن فقد البيانات إذا حدث خلل عند شحن
البطارية.

}كثرة الموديلات
واختلافها يؤدى إلى عدم الألفة السريعة مع الأجهزة وخاصة مع اختلاف أحجام الشاشات
وأشكالها.

}يمكن فقده أو سرقته
بسهولة أكثر من أجهزة الحاسبات المكتبية.

}اقل قوة ومتانة من
أجهزة الحاسبات المكتبية.

}صعوبة استخدام الرسوم
المتحركة Moving
Graphics خاصة مع الهاتف النقال (ولكن أجهزة الجيل الثالث والرابع سوف تسهل
ذلك).

}يصعب ترقيتها
وتطويرها.

}تغير سوق بيع هذه
الأجهزة المتنقلة بسرعة مذهلة، مما يجعل الأجهزة قديمة بشكل سريع.

}محدودية القدرة على
التوصيل والتوافق مع الأجهزة الأخرى، على الرغم من أن تقنية البلوتوث بدأت في
تناول هذه القضية.

}هناك قضايا أو أمور
أمنية قد يتعرض لها المستخدم عند اختراق الشبكات اللاسلكية باستخدام الأجهزة
النقالة Mobile
Devices .

}قد تقل كفاءة الإرسال
مع كثرة أعداد المستخدمين للشبكات اللاسلكية.

}هناك صعوبة في
الطباعة إذا لم يتم توصيل الجهاز بشبكة ما Network
.

}يحتاج المعلمون
والطلاب إلى تدريب لاستخدام تلك الأجهزة بإتقان وفاعلية.

}يتطلب تطبيق نموذج
التعلم النقال إلى تأسيس بنية تحتية: شبكات لاسلكية، أجهزة حديثة.

}تغيير أو تعديل
الآراء والاستخدامات الخاطئة للأجهزة المتنقلة وتوظيفها توظيفا صحيحا.

}وضع استراتيجية واضحة
المعالم لتطبيق نموذج التعلم النقال.

}

  تصميم وإعداد المناهج الدراسية المناسبة.

إن استخدام التعليم الممزوج أصبح أحد
المتطلبات الرئيسة لهذا العصر وذلك لتغير أولويات ومتطلبات التعليم كما يذكر الخان
(2005م ،ص340) من متعلم إلى آخر ، ولذا
يجب على المنظمات والمؤسسات أن تستخدم طرق تعلم مزيج في استراتجيات التعلم للحصول
على المحتوى المناسب وبالشكل والوقت الملائم للأفراد ، ويظم التعلم المزيج وسائط
تقديم متعددة ، ومصممة ليكمل بعضها بعضاً ، وتعزز تعلم السلوك وتطبيقه .

مسميات أخرى للتعلم الممزوج :

التعلم المزيج, التعلم الخليط, التعلم المدمج, التعلم ألتمازجي,
التعلم الملف

تعددت تعريفات التعلــــــيم
المدمج وذلك باختلاف الرؤية له

-    ويعرف التعلم الممزوج بأنه إحدى صيغ التعليم أو
التعلم التي يندمج فيها التعلم الالكتروني مع التعلم الصفي التقليدي في إطار واحد
، حيث توظف أدوات التعلم الالكتروني سواء المعتمدة على الكمبيوتر أو على الشبكة في
الدروس ، مثل معامل الكمبيوتر والصفوف الذكية ويلتقي المعلم مع الطالب وجها لوجه
معظم الأحيان. حسن زيتون، 2005 :173) .

-   ويعرفه قسطندي شوملي ( 2007
) بأنه استخدام التقنية الحديثة في التدريس دون التخلي عن الواقع التعليمي المعتاد
والحضور في غرفة الصف . ويتم التركيز على التفاعل المباشر داخل غرفة الصف عن طريق
استخدام آليات الاتصال الحديثة ، كالحاسوب وشبكة الإنترنت . ومن ثم يمكن وصف هذا
التعليم بأنه الكيفية التي تُنظم بها المعلومات والمواقف والخبرات التربوية التي
تقدم للمتعلم عن طريق الوسائط المتعددة التي توفرها التقنية الحديثة أو تكنولوجيا
المعلومات .

   وقد تتضمن برامج التعليم الممزوج
أشكالاً متعددة من أدوات التعلم ، مثل : البرامج التعاونية أو الافتراضية المباشرة
، والمقررات الإلكترونية المعتمدة السرعة على المتعلم نفسه ، وأنظمة دعم الأداء
الإلكتروني الملحقة في البيئة المبنية على مهام العمل ، وأنظمة إدارة التعلم ،
ويولف التعلم المزيج  أنشطة مختلفة تعتمد
على الأحداث التعليمية ، بما في ذلك الفصول التقليدية ( وجهاً لوجه ) والتعليم
الإلكتروني المتزامن ، والتعلم الذاتي السرعة ( المعتمد في سرعته على المتعلم نفسه
)

لماذا التعلم الممزوج:

إن
التعلم الالكتروني ما هو إلا محاولة لمواكبة هذا العصر الرقمي ولكن لوحظ  انه
إذا تم  تطبيق وممارسة التعلم الإلكتروني  بصورة منفردة عن الطرق
التقليدية تظهر  مشكلات وعيوب منها علي سبيل المثال وليس الحصر إن التعلم الإلكتروني:

1- ينمى الانطوائية لدى الطلاب:

وذلك
لعدم تواجدهم في موقف تعليمي حقيقا تحدث فيه المواجهة الفعلية حيث يغيب
الاتصال الاجتماعي المباشر بين عناصر العملية التعليمية ’مما يؤثر سلباً على
مهارات الاتصال الاجتماعي لدى المتعلمين, وهذا النوع من التعلم لا يركز على الحواس
بل على حاستى السمع والبصر فقط دون بقية الحواس كما يفتقر التعلم الالكتروني إلى
وجود التواجد الانسانى والعلاقات الانسانية بين المعلم والطالب مما يودي إلي
انخفاض الرضا والدافعية لدي المتعلمين .

2- ونلاحظ
أيضا انه
 يركز على الجانب المهارى دون الاهتمام
بالجانب الوجداني
:

وهذا
يوضح  لنا عدم  مناسبة نظم التعلم الإلكتروني لطلاب المرحلة الابتدائية،
وكذلك عدم مناسبتها لبعض المناهج والمقررات الدراسية.

3- هذا بالإضافة انه مازال العديد من الطلاب
يفضلون الطريقة التقليدية في حضور المحاضرات.

4-
ومما لاشك فيه إن  نظم التعلم الإلكتروني تتطلب تمكن المعلمون والطلاب من
مهارات استخدام تكنولوجيا التعلم الإلكتروني, وبالتالي فهذا النوع من التعلم يحتاج
إلى نوعية معينة من المعلمين والمتعلمين.

5-
كما يحتاج تطبيقه إلى بنية تحتية من أجهزة ومعدات تتطلب تكلفة عالية ، قد لا
تتوفر في كثير من الأحيان

 6- ولا يمكننا إن نغفل صعوبة إجراء عمليات
التقويم وضمان مصداقيتها ، وبخاصة عندما يتضمن المقرر مهارات عملية أدائية.

 

مميزات التعلم الممزوج:

- الاستخدام الأمثل للموارد المادية حيث
نلاحظ انخفاض نفقات التعلم بشكل هائل بالمقارنة بالتعلم الالكتروني وحده وهذا
يتناسب مع المجتمعات في الدول النامية .

- بالإضافة
إلي توفير المرونة الكافية لمقابلة كافة الاحتياجات الفردية  وأنماط التعلم
لدى المتعلمين باختلاف مستوياتهم وأعمارهم وأوقاتهم,  وتوفير الاتصال وجها
لوجه؛ مما يزيد من التفاعل بين الطالب و المدرب، والطلاب وبعضهم البعض ، والطلاب
والمحتوى وهذا يودي لسهولة التواصل من خلال توفير بيئة تفاعلية مستمرة تعمل على
تزويد الطلاب بالمادة العلمية بصورة واضحة من خلال التطبيقات المختلفة ، وتمكنهم
من التعبير عن أفكارهم والمشاركة الفعالة في المناقشات الصفية, مما  يعزز
الجوانب الإنسانية والعلاقات الاجتماعية بين المتعلمين فيما بينهم  وبين
المعلمين أيضا وبالتالي يحافظ على الروابط الأصلية بين الطالب والمعلم وهو الأساس
الذي تقوم علية العملية التعليمية.

-
وهو يساعد علي  الانتقال من التعلم الجماعي إلى التعلم المتمركز حول الطلاب،و
الذي يصبح فيه الطلاب نشيطون وتفاعليون  والاستفادة من التقدم التكنولوجي في
التصميم والتنفيذ والاستخدام. وهذا بالتالي يقود إلي  إثراء المعرفة
الإنسانية ورفع جودة العملية التعليمية ومن ثم جودة المنتج التعليمي وكفاءة
المعلمين. من خلال  التواصل الحضاري بين مختلف الثقافات للاستفادة والإفادة
من كل ما هو جديد في العلوم.وهذا يثري خبرة المتعلم ونتائج التعلم .

- كما
يتطلب تدريب الطلاب و المعلمين على استخدام تكنولوجيا التعلم الإلكتروني أثناء
التعلم. مما يدعم  طرق التدريس التقليدية التي يستخدمها أعضاء هيئة
التدريس بالوسائط التكنولوجية المختلفة . وهذا يقود إلي تكامل نظم التقويم
التكويني والنهائي للطلاب والمعلمين. ويشعر المدرس إن له دور في العملية التعليمية
وان دورة لم يسلب حيث يوفر طريقتين للتعلم يمكن الاختيار بينهما مما يوفر الوقت
لكل من المعلم والطالب.

 -
وهو يحقق نسب استيعاب أعلى من التعليم التقليدي ، حيث يقلل من فترة تواجد الطلاب
في القاعات التدريسية ؛ مما يتيح الفرصة لطلاب آخرون بالتواجد داخل هذه القاعات
وبالتالي يعالج مشاكل عدم توفر الإمكانيات لدى بعض الطلاب.كما أن وقت التعلم محدد
بالزمان والمكان وهذا ما يفضله الطلاب حتى الآن.

-
ومما لاشك فيه أن كثير من الموضوعات العلمية يصعب للغاية تدريسها الكترونيا
بالكامل وبصفة خاصة مثل المهارات العالية واستخدام التعلم الممزوج يمثل احد الحلول
المقترحة لحل مثل تلك المشكلات حيث يركز على الجوانب المعرفية والمهارية والوجدان.

 

الشروط الواجب توافرها لتنفيذ التعلم الممزوج :

عند
تصميم بيئة التعلم الممزوج لابد من  التخطيط الجيد لتوظيف تكنولوجيا
التعلم الإلكتروني في بيئة التعلم الممزوج، وتحديد وظيفة كل وسيط في البرنامج ،
وكيفية استخدامه من قبل المعلمين والمتعلمين بدقة, هذا يقودنا إلي   التأكد
من مهارات المعلمين و المتعلمين في استخدام تكنولوجيا التعلم الإلكتروني المتضمنة
في بيئة التعلم الممزوج . و التأكد من توافر الأجهزة والمراجع والمصادر
المختلفة المستخدمة سواء لدى المتعلمين أو في المؤسسة التعليمية ، حتى لا تمثل
معوقاً  لحدوث التعلم . كما يوصي   ببدء البرنامج بجلسة عامة تجمع بين
المعلمين والمتعلمين وجهاً لوجه ،يتم فيها توضيح أهداف البرنامج وخطته كيفية
تنفيذه ، والاستراتيجيات المستخدمة فيه، ودور كل منهم في أحداث التعلم .و
العمل على وجود المعلمين في الوقت المناسب للرد على استفسارات المتعلمين بشكل جيد
سواء أكان ذلك من خلال شبكة الإنترنت أو في قاعات الدروس وجهاً لوجه .ولا بد من
تنوع مصادر المعلومات لمقابلة الفروق الفردية بين المتعلمين.

ولتحقيق
الفائدة من التعلم الممزوج يري (
Wilson,2055 ) إلي أهمية
التركيز علي مفهوم التعلم في كل تساؤل على الترتيب ,لماذا التعلم ؟ ولماذا المزج؟
وكيف نمزج؟ وما هن المكونات ؟ والإجابة علي هذه التساؤلات تؤدي إلي تصميم التعلم
الممزوج.

معوقات تطبيق التعلم الممزوج
:

نستطيع
تصنيف معوقات تطبيق التعلم الممزوج إلي وهذه المعوقات علي سبيل المثال وليس الحصر:

-  معوقات مرتبطة بالطلاب وتتمثل في صعوبة
الوصول إلي المقررات ,مشاكل التعامل مع  التقنية وخصوصا إذا كان الطالب لا
يجيد اللغة الانجليزية  وهذه المشاكل تكون بسبب عدم إلمام الطلاب المهارات
اللازمة والمطلوبة لاستخدام التكنولوجيا والتقنيات الحديثة  .

-
معوقات مرتبطة بأعضاء هيئة التدريس حيث أن بيئات التعلم الممزوج تطلب توافر خبرة
كافية منهم بالإضافة إلي جهود لإعادة تصميم المقررات وتعلم مهارات جديدة وقد يتأثر
ذلك بسبب غياب الدعم المالي والتدريب والوقت لتعلم التقنيات الحديثة فالتعلم
الممزوج 
Blended Learning يحتاج إلى معلم
من نوع خاص لدية القدرة على التعامل مع التكنولوجيا الحديثة والبرامج الحديثة
والاتصال بالانترنت وتصميم الاختبارات الالكترونية والبحث عن
الجديد وجعل الطالب يشاركه في عملية البحث بحيث يكون دور الطالب مهم ومشارك
مع المعلم وليس متلقي فقط وعموما صفات المعلم تكون :

- لدية القدرة على الجمع بين التدريس التقليدي والالكتروني.

- لدية القدرة على تصميم الاختبارات والتعامل مع الوسائط المتعددة.

- لدية القدرة على خلق روح المشاركة والتفاعلية داخل الفصل.

- استيعاب الهدف من التعليم.

 إشراف:قات
والمشاكل التقنية والإدارية :وهنا لابد من وجود سياسات واضحة للتعلم الممزوج حني
لا يمثل الجانب الإداري عائقا  إمام هذا النوع من التعلم  وكذلك
الاستعداد للجانب الفني والمعوقات الفنية التي قد تصاحب  التعامل مع التقنيات
ولا بد أن نضع في الحسبان أيضا صعوبة الوصول إلي المزيج المناسب وتوفر الإمكانيات
المادية لتوفير الأجهزة والتدريب وتأسيس بنية تحتية ملائمة